{ موتُ الجسد ~

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

أعود مجدداً لمدونتي ،،
بأمل أن لا أنقطع عنها أبداً . . =)




.


.




——————————————




خاطرة أُخرى قمتُ بتأليفها ،،


تدعّمُ البيت الذي يقول:


قد ماتَ قومٌ وما ماتت
مكارمهم .. وعاشَ قومٌ وهم في الناسِ أمواتُ




——————————————-








{ موتُ الجسد ~ 




.


.




الموت . .

هو غياب الروح من الجسد . .


ومفارقةٌ أبدية للدنيا . .


ولكني أرى في دنياي خلاف ذلك . .


فليس كل من غابت روحه بميّت . .


وليس كل من سكنت روحه جسده بحي . .


إني أرى أحياءً، أشبهَ بالأموات . .


بل هم أموات . .


أرواحهم لم تغِبْ . .


ولكن، هو موتٌ للقلب، وموتٌ للضمير . .


لم يجعلوا لهم مكانةً في هذه الدنيا . .


ولكنهم جعلوا للدنيا مكانة عظيمة في نفوسهم . .


التهوا بزخرفاتها، ونعيمها، وإغراءاتها . .


وظنّوا أنهم خالدون مخلدون فيها . .


تلك هي حالهم . .


انغمسوا في المعاصي . .


و أخذوا يفتنون الناس بها ولم يعلموا أن الله سامعٌ
لحديثهم ونجواهم . .


و أخذوا يجمعون الأموال ولم يعلموا أن الله سائلٌ عنها . .


و أخذوا يصدّون عن سبيل الله ويرتكبون ما نهى عنه ولم
يعلموا أن الله ناظرٌ


إليهم . .


نسوا الله فأنساهم أنفسهم . .


لم يقدموا لدينهم شيئاً . .


لم ينفعوا أمتهم ولو بنصيحة . .


أمّا من الأموات من أراهم أحياءً . .


أحياءٌ لما قدّموا للناس من خير . .


لما عملوا وقالوا و نصحوا و بيّنوا . .


لما حكموا وعدلوا ونصروا وأحسنوا . .


ولما زرعوا . .


ولما حصدوا . .


فجنوا الأجر من ربهم . .


والدعواتِ من محبيهم . .


وذكرهم بالخير من الناس كافّة . .

—————————————————————
5:07 عصراً
الخميس
25-ربيع الأول-1431
11-3-2010

—————————————————————

^________________^

Advertisements

~ بواسطة ma-chan في يوليو 20, 2010.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: